منتديات صوت الرب
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في زكر امنا اريني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
koky
v.i.p
v.i.p
avatar

انثى عدد الرسائل : 452
تاريخ الميلاد : 29/12/1988
العمر : 28
شفيعك : العذراء مريم والبابا كيرلس
اسم بلدك : ارشليم السمائيه
نقاط : 7073
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: في زكر امنا اريني   الأحد مارس 15, 2009 7:37 am

فى ذكراكى ياامى الحبيبة ... اقبلى منى هذه الهدية

اهدى اليكى ياامى الحبيبة والغالية تماف ايرينى هذه النبذه , سأكتبها وليس فقط بيدى ولكن ايضا بدموع عينى ...فأرجو ان تكونى معى دائما وتتشفعى لى عند ربى والهى ومخلصى يسوع المسيح له المجد ...
ان الزخم الروحى الذى للسيرة الضخمة التى لآمنا مثلثة الرحمات تماف ايرينى يجعلنا ننحنى اجلالا امام تلك الروح العملاقة التى اشرقت بيننا ... لقد كانت صاحبة رسالة واضحة معينة من الاعالى , حملتها على عاتقها بجهاد مضن بكل الامانة , وقدمتها كاملة على مذبح الحب الالهى , فكللها الرب بالمجد والبهاء نظير كل ما قدمته يداها الطاهرتان فى رحلة حياتها الفاخرة المضيئة ...
فأنتى ياامى سيرة سمائية على الارض جسدتى معنى كلمة الرهبنة التى وصفت بالحياة الملائكية لبشر سمائيين او ملائكة ارضيين .. لقد رأى جيلنا من خلالك ياامى من يعيد الى التلال مجدها الاول ويشرح جمال الوصية الانجيلية فى اعمق وابهج صورها ...
امى الحبيبة ...
لم اراكى ولكن رائحتك الذكية وصلتنى .. فنظرت حنانك .. حنانك الذى كان يلف حول الاخرين فيشعرون بدفء صلاتك , صلاتك التى كانت من اجل الضعيف فجعل الضعيف قويا والمريض معافى ...
امى الحنون ...
لقد كنتى كثيرة العطاء ولم تنتظرى الاخذ .. فطوباكى ايتها الام الحنون .. جعلتى من الفقير غنيا بالايمان , وجعلتى من العاصى طيب منصت للكلام بأيمان ..
امى .. لقد غيرتى مفاهيم كثيرة حول الحب الالهى , فجعلتى الاخرين يلتفون حول هذا الحب الحنان .. فكل محبيكى يشيرون اليكى بأ انك عروسة وسفيرة السماء .. الانجيل المعاش , القديسة المباركة والطاهرة .. ام الجميع .. عروس السلام , التى عاشت بين القديسين والابرار وهى فى العالم .. امنا التى كسبت حب جميع البشر على مستوى العالم .. قديسة مصر فى هذا الزمان .. ومثل اعلى لنا فى القداسة والبر ...
راهبة من كوكب السمائيين .. باعثة النهضة فى رهبنة البنات .. ترنيمة حب وعطاء وانكار ذات ونقاء وطهارة ورائحة بخور عطرة حملت على كتفيها صليبا كبيرا طمعا فى العريس السماوى ...
كلمات الجميع تعكس ثقتهم فى انك " ربحتى عرشا فى السماء .. فى حضن الاب السماوى .. فى احضان القديسين وبين صفوف السمائيين .. امام عرش النعمة مكللة بأكاليل النصرة والغلبة " كشفيع امين لنا فى السماء .. فى الموضع الذى هرب منه الحزن والتنهد .. تسمعينا وتراينا وتصلى من اجل الكنيسة المجاهدة على الارض ومن اجلنا تحن المسيحيين فى العالم كله ...
الجميع تدمى قلوبهم وعيونهم على فراقك ياامى.. فأنتى المرشدة التى كانت سفيرا من السماء يشهد للمسيح فى كل كلمة وكل نفس تتنفسه , كما ذكر احد ابنائك وقال " اننا نجاهد لنصبح مثلك يا امى فى طهارة القلب والنفس والجسد ...
ولكن مع الام الفراق
عكست الكلمات العزاء والفرح لانه عاش معنا ملاك لبس ثوب الجسد ونثق انه حين خلعه عند النياحة صار شفيعا مع سحابة الشهود هذه مقدارها ..
فلا تعازى .. ولا حزن .. لكن تهانى وفرح وسلام ...
امنا ايرينى قديسة كانت عايشة وسطنا وهى مثل الملائكة الارضيين او البشر السمائيين , فهل يجوز ان نكتب نعى او تعزية ... المفروض نكتب تهنئة من اعماق القلب لاننا فرحانين لها برغم مقدار الالم لفراق جسدها الطاهر , لكن لقد زاد شفيع لنا فى السماء ...
هى جاهدت وتعبت وقد جاء ميعاد عرسها الى عريسها الحبيب السماوى .. فأنا اطلب من كل واحد يقرأ هذا ان يسرح بخياله فى هذا العرس الخصوصى لامنا الغالية تماف ايرينى
فقد كان تأثيرك ياامى , لم يكن من خلال حديثك فقط , ولكن ايضا بواسطة نظراتك الفاحصة للآعماق , كما ذكرت واحدة من احبائها وتقول " لن انسى هذه النظرة ماحييت ...
""" اكسياس ... اكسياس .. اكسياس ... تماف ايرينى منريت انتى بخرستوس """
وهكذا كما قال البعض كلام كثير تستحقى ان تسمعيه , ولكن المديح السماوى افضل من الارضى ... فليتنا نتمثل بك ياامى لنصل ولو الى جزء مما وصلتى اليه فى جهادك على الارض .. تفرح قلوبنا وتتهلل للمرتبة السمائية التى نلتيها ...
كما كتب احد ابائك وقال :
عادت الى السماء القديسة تماف ايرينى .. التى انطلقت عائدة الى حبيبها وشفيعها القديس مرقوريوس ابى سيفين , فقد كانا فيه صديقين روحيين ويأتى ابو سيفين ليدور بحصانه كلما كانت تماف تذهب للصلاة فى قلايتها بالدير ...
واخيرا ...
حيثما يكرز بالانجيل يخبر بما فعلته هذه القديسة الطاهرة .. النقية .. تذكارا لها ... لاقول .. ولا كلام .. امام هيبتك ايتها الملاك الطاهر .. امام قداستك .. فى ختام مسيرتك الرائعة البديعة التى لم نرى مثلها ولا مثلك ...
فى ختام الايام الجميلة المليئة بأسمى ايات الحب الالهى الذى تجلى فيكى مثل تجلى الرب على جبل طابور ..
فى ختام كل ذلك وغير ذلك ...
نودع روحك الطاهرة ونقول لك الى اللقاء ...
والموضوع له باقية ...
مكتوب من كتاب جوهرة السماء ومنارة الرهبنة
تماف ايرينى ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في زكر امنا اريني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صوت الرب :: منتدى القديسين :: منتدى سر القديسين-
انتقل الى: